Middle East Watch
La revue de presse alternative pour un Moyen Orient libre

juin 2016


Raymond Atallah

Voir en ligne : Ad Diplomasi
Ecrivain et journaliste libanais, rédacteur de "Ad-Diplomasi News Report"


Articles de cet auteur

  • الانتخابات البلدية ثبتت « الكانتون » السني الاول في لبنان !

    lundi 13 juin 2016
    نجيب ميقاتي سعد الحريري نهاد المشنوق أشرف ريفي لو كان الأمر بيد الطبقة السياسية اللبنانية، لفضَّلت التمديد للبلديات السابقة أسوة بتمديداتها المتمادية للمجلس النيابي. وهي تفضِّل التمديد لكل شيء مدى الحياة بما في ذلك الفراغ الرئاسي. وليس سرَّاً مخفيِّاً أن إجراء الانتخابات البلدية في موعدها القانوني تمَّ بناء على أوامر خارجية، ظاهرها الحرص على المواعيد الدستورية بعملية تُفقد أي تمديد معناه وجدواه، وهو ما ظهر بعد المرحلة الأولى من الاقتراع من خلال الدعوات الواسعة الى إجراء الانتخابات النيابية في أقرب وقت. لكن الجهات الخارجية التي أمرت بإجراء الانتخابات (...) suite suite
  • « التغريبة » الإسلامية الى أوروبا تغيِّر ديموغرافية العالم !

    lundi 2 novembre 2015
    لعل التطور الجديد الأهم في الحرب السورية المستمرة منذ خمس سنوات، موجات اللاجئين الزاحفين الى أوروبا بحراً وبراً بمئات الألوف من الشباب والنساء والأطفال، قاطعين آلاف الأميال من البر التركي الى جزر اليونان القريبة، ومن هناك الى مقدونيا، ومشياً على الأقدام باتجاه بلاد الصرب، ليعبروا منها الى دولة المجر القريبة، ومنها الى النمسا، قاصدين ألمانيا، متدافعين الى هناك بفعل ما أشيع بينهم بأن الحكومة الألمانية فتحت أبواب الهجرة اليها على مصراعيها. لكن هذا الطوفان البشري الزاحف من الجنوب والشرق باتجاه الشمال والغرب، أحدث صدمة في الدول الأوروبية التي استفاقت على مشهد « (...) suite suite
  • دخلوا اليمن من بابيها فوجدوا التاريخ اقوى من عليها !

    vendredi 12 juin 2015
    لليمنيين ثلاثة حلفاء ليس من بينهم ايران، كما يزعم الزاعمون. حلفاؤهم هم : الزمان، والصبر، والجبال، ورابعهم... « القات ». روما في عزّها ايام اغسطس قيصر فشلت في حملتها باتجاه اليمن. تاه جيش القائد الروماني إيليوس غاليوس في الصحراء عام ٢٤ قبل الميلاد، وضاعت معه فرصة الوصول الى البحر الاحمر وباب المندب. الامبراطورية البرتغالية المتجهة الى الهند والصين في « غوا » و« مكاو » في القرن السادس عشر مرت في عدن مرور الكرام. ثم بعد نحو قرن ونصف القرن من ذلك جاءت الامبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس، وفي طريقها الى الهند ايضاً، لتحط رحالها في عدن كذلك وتبقى (...) suite suite
  • رامسفبلد لشولتز : لا عدل ولا سلام في الشرق الاوسط بل نزاع وابتزاز وقتل !

    samedi 25 avril 2015
    في اواخر عام ١٩٨٣ اوفد جورج شولتز، وزير الخارجية الاميركي في ادارة الرئيس رونالد رمغان، مبعوثاً خاصاً الى لبنان والمنطقة لتقصي الاوضاع هناك. والمبعوث هذا هو دونالد رامسفيلد الذي كان وزيراً للدفاع في ادارة الرئيس جيرالد فورد، ثم اصبح لاحقاً وزيراً للدفاع في ادارة الرئيس جورج دبليو بوش يوم تقرر غزو العراق وإطاحة نظام صدام حسين عام ٢٠٠٣. فكان اصغر وزراء الدفاع سناً في تاربخ الولايات المتحدة في ولايته الاولى، وكان اكبر وزراء الدفاع سناً في تاربخ اميركا في ولايتة الثانية. وقد حصل « الديبلوماسي » على التقارير التي ارسلها المبعوث الخاص رامسفيلد الى عناية وزير (...) suite suite
  • حسابات الربح والخسارة في اعادة انتخاب الاسد

    mardi 1er juillet 2014
    ختم الاخضر الابراهيمي الموفد الخاص للامم المتحدة وللجامعة العربية الى سوريا مهمته باستقالة تلاها كلام اراده نقطة على الحرف. فالديبلوماسي الجزائري لم يكن ذاك الوسيط الذي ارضى دمشق التي طالما عكست تصريحاتها نفوراً من تصرفاته وتجاوزاته لمهمته، ليس آخرها ما جاء على لسانه قبيل استقالته من ان اجراء الانتخابات الرئاسية السورية سيبعد البلاد اكثر فاكثر عن قطار الحل السياسي. كما انه عبّر عما لم تسمح له مهمته الرسمية بقوله عن العقدة الاساس في الحرب السورية وهي تهافت الغرب وبعض العرب وتركيا على تسليح المعارضة السورية ودفع سوريا نحو بحر من الدم. قال في حديث اجرته معه (...) suite suite
  • « الاخوان المسلمون » في سوريا : صوت « واطي » و« صيت » عاطل !

    jeudi 26 décembre 2013
    الآن وقد دخلت الازمة السورية، والحرب المدمرة التي رافقتها، في مراحلهما الاخيرة بعد التفاهمات الدولية مع ايران في مؤتمر « جنيف الايراني »، وتحديد موعد « جنيف ٢ » السوري الذي يحمل رقم اثنين مكرراً، اي في ٢٢ كانون الثاني/ يناير المقبل، هناك سؤال يفرض نفسه حول وجود ودور تنظيم « الاخوان المسلمين » السوري الذي كان كثيرون يظنون بأنه القوة الضاربة الحقيقية على الحلبة السورية. ويستتبع ذلك سؤال آخر حول عدم ظهور الاخوان في سوريا باسمهم الصريح مؤثرين التلطي وراء اسماء وواجهات مستعارة. ففي المقابلة التي اجراها الصحافي التونسي غسان بن جدو لقناة « الميادين » الفضائية (...) suite suite
  • كيف خسرت « الثورة السورية » قضيتها... ولو ربحت !

    samedi 22 décembre 2012
    أن يصبح النائب اللبناني عقاب صقر علماً من اعلام « الثورة السورية »، أمر يحكي لوحده قصة المآل البائس الذي آلت اليه تلك « الثورة ». وهي على الاصح تحولت الى بؤرة لشتى انواع التجارات واستدراج الخدمات. اصبحت الحليف الاول للنظام الذي تدعي عزمها على اسقاطه، لأن النظام ليبقى يحتاج الى مثل تلك المعارضة الراسبة في الامتحان السياسي والاخلاقي وحتى العسكري على الرغم من كل الدعم الخارجي الذي تتلقاه بفعل المساعدات الخليجية الوافدة اليها عبر موزعي حليب الاطفال والبطانيات، لبست العقلية البدوية لرعاتها، ومنهم من لبس عقالاتها ايضاً. اعمال القتل المبتكرة من تقطيع للرؤوس، (...) suite suite
  • الجيش السوري محور الصراع الدولي في المشرق العربي !

    lundi 17 septembre 2012
    اذا كانت الأحداث السورية الدامية قد أفزرت من ظواهر ملفتة، ان لم يكن من بطولات مميزة، فإنها أفزرت القدرة الخارقة للجيش العربي السوري على حفظ وحدة سوريا وتماسكها، من خلال الحفاظ على الدولة السورية، لأن تفكيك الدولة السورية كشرط لتفكيك الأرض والمجتمع والشعب كان هو الهدف الأساس من عسكرة الوضع السوري. وبقدر صمود الجيش السوري وتماسكه، كان من الطبيعي ان يأتي تشرذم المعارضة وتشظيها، كعامل أساس في ضعف الجبهة الدولية الساعية الى تقويض سوريا تحت شعار إسقاط النظام وإطاحة الرئيس بشار الأسد. وكانت هذه الظاهرة موضع بحث ودرس في الدوائر ومراكز الأبحاث والتخطيط المعادية (...) suite suite
  • من مجلس عبد الجليل الى مجلس غليون... السيناريو واحد !

    mardi 6 décembre 2011
    صار بمثابة قانون للحراك الشعبي العربي الهادف الى التخلص من الفساد والحكم الاستبدادي انه ينجح بصورة افضل طالما هو حراك سلمي ويفشل بصورة مزرية اذا تحول الى حالات عنفية بأي درجة كان. ذلك ان العنف يؤدي بطبيعة الحال الى انقسامات استقطابية على خطوط التصدع الطائفي والمذهبي والديني والعرقي والجهوي، بينما التظاهر السلمي المطلق يؤدي الى الوحدة الوطنية والتماسك. كما ان العنف من جهة ثانية يتيح مجالات اوسع للتدخلات الخارجية والاجنبية. وقد بانت هذه المعادلة بأجلى صورها في الاحتجاجات السورية التي حركها الاسلاميون بدعم من دول عربية واجنبية، فسقط المعارضون ليتبين انهم لا (...) suite suite
  • كيف هرب القذافي الى الجحيم؟

    mardi 6 décembre 2011
    بصرف النظر عن طبيعة الحكم العشوائي الذي كان قائماً في ليبيا بقيادة العقيد المغدور معمر القذافي، فقد كان الزعيم الليبي الراحل رجلاً ذا نكهة في السياسة العربية والدولية. ومما يزيد من طعم نكهته ان الذين انقلبوا عليه من اهل حكمه، بدفع من قوى خارجية، كانوا طيلة عقود ينفذون ارادته من غير نقاش، وهم الذين ارتكبوا بأيديهم ما نسبوه تالياً اليه لادانته. واسطع دليل على ذلك مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الانتقالي نفسه الذي كان وزيراً للعدل في زمن القذافي، حيث كانت العدالة في ايامه عدالة قراقوشية تشهد عليها الممرضات البلغاريات اللواتي أمر القذافي بالافراج عنهن كرمى للسيدة (...) suite suite

RSS 2.0 [?]

Site réalisé avec SPIP
Squelettes GPL Lebanon 1.9.0