Middle East Watch
La revue de presse alternative pour un Moyen Orient libre

avril 2017


حصاد


47 articles : 0 | 10 | 20 | 30 | 40


  • « الهجرة » اليهودية المعاكسة ومستقبل الوجود الكولونيالي في فلسطين

    par George Karzam
    لا يوجد تعريف متفق عليه، إسرائيليا، حول المصطلح العبري « yored » (« النازح » أو « المهاجر » من إسرائيل). إلا أن المراجع الإسرائيلية الرسمية تقول بأن عدد اليهود الذين « هجروا » إسرائيل، منذ إنشائها وحتى عام ٢٠٠٣، ولم يعودوا إليها (بعد طرح عدد المتوفين)، بلغ نحو نصف مليون (وهذا لا يشمل أبنائهم الذين ولدوا في الخارج). وقد بلغ عدد اليهود الذين « هجروا » إسرائيل خلال التسعينيات، نحو ١٥ – ١٧ ألف نسمة سنويا، وهو يعادل حوالي ٣ « مهاجرين » لكل ١٠٠٠ « مواطن » إسرائيلي. ولو أخذنا بالاعتبار أن مصطلح "مواطن إسرائيلي"، حسب المراجع الإسرائيلية الرسمية، يشمل أيضا (...) suite suite
  • تدويل لبنان مقدمة لتدويل سورية

    بعد التصريحات والتسريبات التي رافقت زيارة نيكولا ميشال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لبيروت، أصبح شبه مؤكد أن مجلس الأمن مقبل على اتخاذ قرار بتشكيل محكمة دولية وفق الفصل السابع، وتلك خطوة ينبغي التوقف مليا عند دلالاتها ونتائجها على صعيد مستقبل لبنان وسورية. بمنظار الصراع الجاري في لبنان والذي وصل الى نقطة الاستعصاء، يعتبر تشكيل المحكمة الدولية اشارة لتورط الدول الكبرى بصورة أعمق في الداخل اللبناني، وهو تورط لن يكون من السهل الانسحاب منه. ولبنان منذ لحظة اقرار المحكمة الدولية لن يعود لبنان قبل المحكمة. لبنان قبل المحكمة هو بلد يحتفظ الفرقاء فيه بهامش من (...) suite suite
  • لماذا لم تؤثر الحرب على النمو الإقتصادي لإسرائيل؟

    par Adel Samara
    قد تكون الحرب مع حزب الله من الحروب الطويلة نسبياً في الصراع العربي الإسرائيلي إذ دامت ثلاثة وثلاثون يوماً، وبرأي البعض ستة اسابيع. ورغم طول هذه الحرب مقارنة بغيرها وبالقرار الإسرائيلي المعروف تقليدياً، بأن اية حرب تخوضها إسرائيل يجب أن لا تكون طويلة، إلا أن من أهم وقائعها أنها دفعت قرابة ثلث السكان إلى الشوارع هرباً من الصواريخ التي كان بوسعها الذهاب إلى "ما بعد ما بعد ما بعد حيفا !". وهم السكان الذين اعتادوا "الأمان التام" في الحرب حتى لو طالت. وهو أمان نجم في الأساس عن التفوق التسليحي الإسرائيلي، ناهيك عن توفر الجاهزية الأميركية لمد جسر التعويض التسليحي (...) suite suite
  • لا تُسكتوا الطير، ولا تَسْكتوا عن التطبيع !

    par Adel Samara
    المشهد الأول - طائراتهم : مر عابراً وسريعاً ولكن كفهقة برقٍ. كان ذلك خبراً في إذاعة الإحتلال مفاده : "قامت قوات جيش الدفاع بتدريب حي على الإنزال المظلي في قريتين فلسطينيتين في منطقة يهودا والسامرة (اي الضفة الغربية ع.س)، وهناك مسائلة بشأن تأثير ذلك على السكان". خبر، تمنى التطبيعيون والمقتتلون على الوزارات وفيالق "الأنجزة" أن لا يكون قد ذُكر. لا شك انهم يقولون، "حبذا لو يراقب شريك السلام ما يُلحقه بنا من ضرر من "ديمقراطيته" فيتركها لنفسه. ولكن، هو شريك سلام برأيهم وحدهم. أما برأيه فشريكه هي الطبقات الحاكمة في الدول الحقيقية الداعمة له، أميركا، (...) suite suite
  • آن الآوان للتحرك الدولي لحماية الانسان في منطقة الشرق الاوسط

    12 décembre 2006,
    بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والخمسين لإصدار الجمعية العامة للأمم المتحدة ، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في العاشر من شهر كانون الأول 1948نجدد دعوتنا للمطالبة باحترام وتطبيق هذا الاعلان العالمي في منطقة الشرق الاوسط عامةً و في العراق وفلسطين خاصةً ، ونطالب حكومة " إسرائيل" لوقف أعتداءاتها اليومية على الشعب الفلسطيني الأعزل ، كما نطالبها بالافراج الفوري عن المعتقلين في سجونها ، ولوقف أعتداءاتها المتكررة على المؤسسات والمنازل والكف عن تجريف الاراضي و تدمير المزارع الفلسطينية ، و الكف ايضاً عن سياستها العنصرية المشهورة بالمجازر والابادات الجماعية التي (...) suite suite
  • معنى صعود ساركوزي الأمريكي في فرنسا

    par Thaer Douri
    يلخص سمير أمين الأسس التي قام عليها النظام الدولي بعد الحرب العالمية الثانية بثلاثة أسس هي : دولة الرفاه في الغرب، والسوفياتية في الشرق، ومشروع التنمية القومية في الجنوب (نقد روح العصر – دار الفارابي ط١ ١٩٩٨). وقد انهارت هذه الأسس تباعاً، فانهار أولاً مشروع التنمية القومية في الجنوب، ثم الدولة السوفياتية، وبقيت دولة الرفاه في الغرب تنازع الفناء في بعض الأماكن وتنهار في أماكن أخرى، وإذا أردنا أن نذكر اسم دولة تلقى محاولات تفكيك دولة الرفاه الاجتماعي أقصى درجات المقاومة فعلى الفور يحضر على اللسان اسم فرنسا، فهذا البلد يتميز بوعي سياسي عالي لأنه وريث تقاليد (...) suite suite
  • شبكة الانتخابات في العالم العربي (إينار)

    بعد أن قام مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان بإجراء دراسة استطلاعية شملت ٥٥ جمعية من ١٤ دولة عربية، قبل عام تقريبا، لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الانتخابات تبين وجود حاجة ماسة لتأسيس شبكة عربية تعنى بقضايا الانتخابات في العالم العربي، وفي ضوء المشاورات التي استمرت ثمانية أشهر وافق على تأسيس هذه الشبكة ٤٠ مؤسسة معنية بالانتخابات كليا أو جزئيا من ١٤ دولة عربية وهي : الأردن وفلسطين ولبنان وسوريا والعراق والكويت والبحرين وقطر واليمن ومصر والسودان وتونس والمغرب وموريتانيا. وبمبادرة من مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان عقد في عمان عاصمة المملكة الأردنية (...) suite suite

RSS 2.0 [?]

Site réalisé avec SPIP
Squelettes GPL Lebanon 1.9.0